التخطي إلى المحتوى

نشطاء بيئة فرنسيون يسكبون الحساء على لوحة “الربيع” لمونيه في متحف ليون

ذكرت صحيفة “بروغريس” أن نشطاء بيئيين من حركة الاستجابة الغذائية سكبوا حساء على لوحة “الربيع” للرسام الانطباعي الفرنسي كلود مونيه في متحف ليون للفنون الجميلة.

وأكدت سلطات المدينة وقوع الحادث، وبحسب المعلومات الأولية فإن التحفة الفنية كانت محمية بالزجاج.

وأضافت الصحيفة أن القاعة الانطباعية أُغلقت بعد الحادث، ومن المنتظر أن يتم فحص اللوحة من قبل أحد الخبراء خلال الأيام المقبلة.

وذكرت الصحيفة: “بعد ظهر يوم السبت، قام ناشطان من منظمة الاستجابة الغذائية (Riposte alimentaire) بسكب الحساء على لوحة “الربيع” لكلود مونيه، المعروضة في متحف الفنون الجميلة في ليون”.

ونشرت الحركة صورا ومقطع فيديو للعملية على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “إكس”، ظهرت فيه فتاتان ترتديان قمصانا بيضاء تحمل اسم التنظيم.

وبعد سكب الحساء على هذه التحفة الفنية، وقفت الفتاتان، وأسندتا ظهريهما إلى اللوحة، ورفعتا أيديهما اليمنى ورددتا شعار: هذا الربيع سيكون آخر ربيع لنا إذا لم نتحرك. ماذا سيرسم فنانينا المستقبليين؟

وقال بيان الحركة على وسائل التواصل الاجتماعي إنه “يهدف إلى التحذير ولفت الانتباه إلى الأزمة المناخية والاجتماعية الوشيكة”.

وفي أواخر كانون الثاني/يناير، أفادت وكالة فرانس برس أن ناشطين بيئيين من نفس المنظمة في باريس سكبوا حساء على لوحة الموناليزا الشهيرة لليوناردو دافنشي في متحف اللوفر، المحمية بالزجاج المقوى.

نشطاء بيئة فرنسيون يسكبون الحساء على لوحة “الربيع” لمونيه في متحف ليون

مصدر الخبر