التخطي إلى المحتوى

صندوق النقد الدولى: الوضع الاقتصادى بغزة والضفة الغربية يزداد سوءا

قالت كريستالينا جورجييفا، المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، إن حرب إسرائيل على غزة أدت إلى تدهور النشاط الاقتصادي في قطاع غزة والضفة الغربية، مشيرة إلى أنها قلصت النشاط الاقتصادي في قطاع غزة بنسبة 80% بين من أكتوبر إلى ديسمبر من العام الماضي، مقارنة بالفترة المماثلة من عام 2022. في المقابل، انخفض النشاط على الساحل الغربي بنسبة 22%.

وأضافت جورجييفا في كلمتها اليوم أمام المنتدى المالي العربي الذي عقد في دبي، أن آفاق الاقتصاد الفلسطيني تتدهور مع استمرار الحرب وأن السلام الدائم والحل السياسي وحده هو الذي سيغير ذلك بشكل جذري، وأن صندوق النقد الدولي سيستمر في تقديم الدعم تقديم المشورة في مجال السياسات والمساعدة الفنية للسلطة الفلسطينية وسلطة النقد.

وأكدت جورجييفا أن صندوق النقد الدولي يراقب عن كثب التأثير المالي لهذه الحرب على العديد من القطاعات في بعض الدول، مشيرة إلى أن تأثير الحرب يتجلى في زيادة تكلفة شحن السفن وانخفاض حجم العبور في البحر الأحمر. البحر بنسبة تزيد على 40% هذا العام، بحسب بيانات مؤسسة بورت ووتش الدولية.

وأضافت أن الأحداث الأخيرة تؤدي إلى تفاقم المشاكل التي تواجهها الاقتصادات التي لا تزال تتعافى من الصدمات السابقة، وكلما طال أمد الحرب، زاد خطر اتساع نطاق الصراع. مما يفاقم الخسائر الاقتصادية.

صندوق النقد الدولى: الوضع الاقتصادى بغزة والضفة الغربية يزداد سوءا

مصدر الخبر