التخطي إلى المحتوى

إستونيا تحذر: روسيا ستضاعف وجودها العسكرى على طول حدود الناتو

حذر جهاز المخابرات الخارجية الإستوني من أن روسيا تخطط لمضاعفة عدد قواتها بالقرب من حدودها مع دول البلطيق وفنلندا استعدادًا لصراع عسكري محتمل مع الناتو خلال العقد المقبل.

وقالت صحيفة (فايننشال تايمز) البريطانية في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء، إن كاوبو روزين، المدير العام لجهاز المخابرات الخارجية التابع لجهاز المخابرات الإستوني، والذي تتابع تحليلاته بشأن روسيا عن كثب العواصم الغربية، ويعد أحدث مسؤول أوروبي يحذر من رغبة موسكو المستمرة في الصراع بما يتجاوز غزو أوكرانيا الذي يدخل عامه الثاني.

وقال روزن: “روسيا ليست مستعدة حاليًا للقيام بأي عمل عسكري تجاه حلف شمال الأطلسي، لكن الصراع العسكري مع الحلف أمر لا مفر منه في العقد المقبل”.

وأضاف المدير العام لجهاز المخابرات الخارجية بجهاز المخابرات الإستوني في تصريحات نشرتها الصحيفة البريطانية، أن التغييرات التي أجرتها روسيا في مؤسستها العسكرية، والتي تم الكشف عنها تدريجيا منذ نهاية عام 2022 والتي تتطلب إعادة تنظيم القوات المسلحة. وقيادة مجموعات في شمال غرب البلاد، ستعني زيادة كبيرة في قوات حلف شمال الأطلسي على طول الجناح الشرقي.

وتابع روزن: “يخطط الروس لبناء قواتهم العسكرية على طول حدود دول البلطيق، وكذلك على حدود فنلندا، ومن المحتمل جدًا أن نشهد زيادة في القوة البشرية هناك بمقدار يمكن أن يصل إلى “في السنوات المقبلة، سنشهد أيضًا ناقلة جنود مدرعة ودبابة وصعود أنظمة المدفعية”.

وفقًا لتقرير استخباراتي، يمكن أن يتضاعف عدد القوات الروسية عبر الحدود في إستونيا تقريبًا من 19000 جندي، قبل العمليات العسكرية في أوكرانيا في عام 2022… وعلى طول الحدود التي يبلغ طولها 1340 كيلومترًا مع فنلندا، العضو الجديد في الناتو الذي انضم إلى الناتو. في الماضي بما أن الوجود الروسي كان ضئيلاً حتى الآن، فمن المرجح أن يتكون فيلق الجيش الروسي الجديد من وحدتين أو ثلاث وحدات مع حوالي اثنتي عشرة وحدة دعم ناري ومناورة.

وأكد روزن أن الأمر متروك لحلفاء الناتو لردع روسيا عن زيادة إنفاقها العسكري، مشيراً إلى أن إستونيا تخطط لإنفاق أكثر من 3% من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع هذا العام، وهو ما يزيد عن هدف الناتو البالغ 2% الذي حددته أوروبا. وتكافح الدول الكبرى، بما في ذلك فرنسا وألمانيا، من أجل تحقيق ذلك.

من جهته، حذّر وزير الدفاع الدنماركي، ترويل لوند بولسن، الأسبوع الماضي، من احتمال وقوع هجوم روسي خلال 3 إلى 5 سنوات، قائلا: “هناك معلومات جديدة” ظهرت إلى النور لم تكن معروفة من قبل لدول الناتو. .

إستونيا تحذر: روسيا ستضاعف وجودها العسكرى على طول حدود الناتو

مصدر الخبر