التخطي إلى المحتوى

إسبانيا تملأ حمامات السباحة بمياه البحر لمواجهة الجفاف بسبب القيود على المياه

وتعاني إسبانيا من جفاف غير مسبوق، مما دفع مقاطعتي برشلونة وجيرونا إلى الدخول في مرحلة طوارئ أثرت على نحو 6 ملايين شخص وأنشطتهم الاقتصادية، وأجبرت الشركات الجديدة على البحث عن بدائل للقيود، بما في ذلك إمكانية استخدام مياه البحر في حمامات السباحة، كما لا تمتلئ ولا تمتلئ بالمياه العذبة.

وأوضحت وكالة المياه الكاتالونية (هيئة مكافحة الفساد)، لأن أولئك الذين يختارون السباحة في مياه البحر لا يمكنهم ربطهم بشبكة الإمداد، لا لجمع المياه ولا لتصريفها، لأن مياه البحر من شأنها أن تضر النظم البيئية للأنهار وأنظمة المعالجة، وفقا لصحيفة إل بابليكو الإسبانية.

وتشهد منطقة كاتالونيا حالة طوارئ الجفاف حيث يقل منسوب خزاناتها عن 16%، وتواجه صيفا مليئا بمزيد من القيود التي ستؤثر أيضا على ملايين السياح الذين يزورون برشلونة، وتم إعلان حالة الطوارئ بسبب 39 شهرا دون هطول أمطار غزيرة. ، لذلك كان من الضروري إصدار أمر طارئ.

ومن بين القيود المذكورة قيود ستؤثر بشكل مباشر على السكان، وهي 200 لتر من المياه للفرد يوميا، ويعتبر نظام المستنقعات وطبقات المياه الجوفية ومحطات معالجة المياه ومحطات تحلية المياه الأكثر أهمية في كتالونيا.

كما سيتم تخفيض الري الزراعي بنسبة 80%، وري الماشية بنسبة 50%، والري الصناعي والترفيهي بنسبة 25%، ولا يجوز تنظيف المناطق الحضرية بالمياه الصالحة للشرب إلا في حالة الطوارئ أو الحريق.

تشمل قيود استهلاك المياه أيضًا بعض القيود، مثل حظر غسيل السيارات إلا في المنشآت التي لديها نظام إعادة تدوير المياه أو إعادة ملء حمامات السباحة، باستثناء تلك المخصصة للاستخدام في ممارسة الرياضة، ويمكن أن يؤدي انتهاك هذه القيود إلى غرامة تتراوح من 50 يورو إلى 3000 يورو. يورو. ..

بالنسبة للفنادق ومواقع التخييم، يتم بالفعل اتخاذ خطوات لملء حمامات السباحة بمياه البحر ومنع موجة الجفاف الممتدة من التأثير على موسم عيد الفصح والصيف المقبل.

إسبانيا تملأ حمامات السباحة بمياه البحر لمواجهة الجفاف بسبب القيود على المياه

مصدر الخبر