التخطي إلى المحتوى

زى النهارده.. طه إسماعيل يسجل أول هدف مع الأهلى والجوهري يحرز الهدف الأخير

سجل نجم الأهلي السابق طه إسماعيل هدفه الأول بالقميص الأحمر في مثل هذا اليوم 18 أكتوبر 1957، عندما دفع المدرب المجري المدير الفني للأهلي تتكوس بالوافد الجديد في هجوم فريقه. مباراة الزمالك في بطولة القاهرة.

وسجل الشاب من ركلة جزاء على حدود منطقة الجزاء الهدف الأول في المباراة، وانتهت المباراة التي أقيمت على ملعب الزمالك القديم بمسرح البالون، بالتعادل بين الفريقين. كل في الجولة الثانية من الجولة الأخيرة لدوري منطقة القاهرة. وسجل للأهلي طه إسماعيل والسيد الضوي، بينما سجل السيد الدافي للزمالك. دميان وشريف الفار.

ولد طه إسماعيل في 8 فبراير 1939. بدأ ممارسة اللعبة في شوارع الحي قبل انضمامه للنادي المصري، وتألق إلى جانب زميله ميمي الشربيني قبل أن يكتشفهما الأهلي.

انضم الشيخ طه إلى القصر الأحمر عام 1951، وتم اختياره من قبل المدرب المجري تيتكوس المدير الفني للأهلي للعب في إحدى المباريات الاستعراضية بمعسكر النادي بالمرسى بعد أيام قليلة من انضمامه إلى العمالقة الحمر. مطروح. وتمكن الشيخ طه من تسجيل هدفين فازا بهما الأهلي لينضم إلى صفوف الفريق الأول ويبدأ مشواره في المستطيل الأخضر.

حصل خلال مسيرته مع النادي الأهلي على تسع بطولات وهي بطولة الدوري أربع مرات (1958، 1959، 1961، 1962) والكأس ثلاث مرات (1958، 1961، 1966)، دوري منطقة القاهرة. عام 1958 وفي كأس الجمهورية المتحدة عام 1961. كما حصل مع المنتخب المصري على لقب بطل أفريقيا عام 1959 بالقاهرة، فضلا عن تتويجه أفضل لاعب في مصر مرتين – عامي 1961 و1962.

هناك قصة وراء لقب الشيخ طه حيث أن هذا اللقب أطلق على طه إسماعيل بسبب تدينه وأعطي هذا اللقب له بعد هدفه في مرمى حارس الترسان زعتر في نصف نهائي كأس مصر 1959. بينما كان صائما.

حصل على لقب هداف الدوري للأهلي أعوام 61/1962، 1962/1963 وحصل على المركز الثاني في باقي المواسم باستثناء موسم 1964/1965 الذي لم يحققه. يشارك بسبب الإصابة في مباراة ربع النهائي أمام غانا في أولمبياد طوكيو 1964.

وبعد اعتزاله، درب بانجا لمدة تقل عن عام عام 1968، ثم درب الأهلي، ومن هناك تمت إعارته لتدريب القوات المسلحة الأردنية، ثم الأهلي في جدة السعودية، حتى عودته إلى الريال. -الأهلي مرة أخرى عام 1975، ثم درب المنتخب الوطني في دورة ولي العهد بالمملكة العربية السعودية أواخر عام 1975. درب نادي الأسكو لمدة موسمين “76/1977، 77/1978” وأدخل العديد من نجوم الأسكو إلى الملاعب وعلى رأسهم حمدي نوح وأحمد أبو رحاب وياسر المحمدي وآخرين. كما قام بتدريب النصر الإماراتي في أكتوبر 1978.

في مثل هذا اليوم 18 أكتوبر 1963، سجل الراحل محمود الجوهري آخر هدف في مسيرته مع الأهلي، حيث خسر العملاق الأحمر بثلاثة أهداف أمام ترام الإسكندرية في موسمه الأخير بالدوري. المباراة التي جمعتهما على استاد الإسكندرية في الأسبوع الرابع من المجموعة الأولى والتي أدارها الحكم. محمد دياب العطار الملقب بالديبا نجم الاتحاد السابق.

وانتهى الشوط الأول بتقدم الأهلي عن طريق نجمه الراحل محمود الجوهري في الدقيقة 33. وفي الشوط الثاني، وقف أهل الإسكندرية وأعطوا الأهلى درسا قاسيا، وسجل ثلاثة أهداف متتالية في مرمى عادل هيكل. والتي بدأها إبراهيم عفيفي من ركلة جزاء في الدقيقة 63، وسجل هدف التعادل وأضاف عبد النبي. وانتهى الموسم قبل تسع دقائق من النهاية، ليتعرض الترام للهزيمة الأولى أمام الأهلي هذا الموسم والخامسة في مواجهتي الدوري بين الفريقين.

ولد الجوهري في 20 فبراير 1938. وفي يوليو 1957 حصل على شهادة الكلية الحربية والبكالوريوس في العلوم العسكرية. عمل ضابطاً في فيلق الإشارة لمدة 20 عاماً وقدم استقالته عام 1977، شارك خلالها في حرب أكتوبر المجيدة.

بدأ الجوهري مشواره الكروي كلاعب شاب في فريق الأهلي تحت 18 سنة في عام 1954-1955. في موسم السنة. في العام التالي ضمه الكابتن حسين مدكور إلى التشكيلة العسكرية ضد الاتحاد السوفيتي والتي انتهت بالتعادل 1.1 لكل فريق.

وفي الـ 11 موسمًا التي قضاها كلاعب، فاز بـ 12 بطولة، منها 6 بطولات دوري، كما فاز بكأس مصر 3 مرات (1956، 1958، 1961، 1966)، ودوري مقاطعة القاهرة عام 1958 وكأس الجمهورية المتحدة عام 1961. .

أصبح لاعباً دولياً عندما لعب ضد بطل العالم ألمانيا الغربية عام 1954 وفي مباراة ودية بالقاهرة عام 1958. كما ساهم في فوز الفريق ببطولة كأس الأمم الأفريقية الثانية بالقاهرة وحصوله على لقب الهداف. البطولة.

وكان الجوهري هو الأول في تاريخ الكرة المصرية الذي درب فريقي الأهلي والزمالك، وحقق العديد من الإنجازات في الفريقين. وتمكن من الفوز بأول بطولة أفريقية في تاريخ النادي الأهلي وهي دوري أبطال أفريقيا عام 1982، كما تمكن من الفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا للأندية عام 1993 مع الزمالك. والفوز بكأس السوبر الإفريقي.

وتحت قيادته فازت مصر ببطولة أمم أفريقيا عام 1998، مما جعله أول مدرب يفوز ببطولة أمم أفريقيا لاعبا أو مدربا. كجزء من المنتخب المصري، فاز بالكأس عامي 1957 و1959 وكان هداف البطولة. .

كما تمكن من قيادة المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في التاريخ عام 1990، كما قاد المنتخب الوطني إلى الميدالية الذهبية في دورة الألعاب العربية عام 1992 التي أقيمت في سوريا.

وكما كان له سجل حافل في تدريب العديد من الأندية في مصر، فقد فاز بالعديد من البطولات للعديد من الأندية الخليجية بما في ذلك الهلال السعودي، واتحاد جدة، والشارقة، والوحدة الإماراتي. وقاد منتخب عمان في كأس الخليج 1996.

وفي عام 2002، تولى تدريب المنتخب الأردني والإشراف الفني على كرة القدم الأردنية، وقاد الفريق الأول للوصول إلى نهائيات كأس أمم آسيا 2004 في الصين لأول مرة في تاريخ الكرة الأردنية، و قم أيضًا بتعيين أعلى نقطة. سيدخل الفريق دور الـ16.

زى النهارده.. طه إسماعيل يسجل أول هدف مع الأهلى والجوهري يحرز الهدف الأخير

مصدر الخبر