التخطي إلى المحتوى

تقارير مصورةحتى عام 2030.. 10 مليارات دولار لدعم الطاقة النظيفة

وفي مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، أعلنت مجموعة التنسيق العربية عن تخصيص 10 مليارات دولار بحلول عام 2030 لدعم التحول إلى الطاقة النظيفة في البلدان النامية.

ويأتي هذا الالتزام ضمن خطة استراتيجية تتضمن سبع نقاط رئيسية لتسريع التحول العالمي إلى مصادر الطاقة المتجددة.

يسابق الإنسان الزمن لمنع ارتفاع درجة حرارة الأرض، خوفا من زيادة الفيضانات والأعاصير والتصحر، فضلا عن حرائق الغابات، خاصة في منطقة الأمازون، رئتي الأرض، التي تمتص 25 بالمئة من ثاني أكسيد الكربون في الكوكب.

ولذلك، وبعد اجتماعات رفيعة المستوى، جدد المشاركون في مؤتمر COP28 التزامهم بمضاعفة إنتاج الطاقة المتجددة.

أعلنت مجموعة التنسيق العربية، وهي تحالف استراتيجي لمؤسسات تنموية إقليمية ودولية، في مؤتمر الأطراف COP28، عن تخصيص 10 مليارات دولار بحلول عام 2030 لدعم التحول إلى الطاقة النظيفة في البلدان النامية.

ويأتي هذا الالتزام ضمن خطة استراتيجية تتضمن 7 نقاط رئيسية لتسريع التحول العالمي إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وفي هذا الصدد، يقول جاك كيرتس، صاحب إحدى الشركات التي تساعد القطاع الخاص على تقليل الانبعاثات الكربونية: “أعتقد أنه من المهم التوقف عن تطوير مشاريع جديدة تعتمد على الوقود الأحفوري والبدء في الاستثمار في الطاقة المتجددة لأنه سيتطلب الأمر كذلك”. أما القطاع الخاص، فيجب على أصحاب الشركات إبداء المزيد من الاهتمام بتنفيذ السياسات اللازمة لدعم تحول الطاقة.

هناك العديد من مصادر الطاقة المتجددة، لكن بعضها، مثل الهيدروجين، قد يتطلب سنوات من البحث قبل أن يمكن استخدامها تجارياً، لذلك تركز العديد من الصناعات على الاستثمار في دعم مصادر الطاقة النظيفة الواعدة، اعتماداً على الوسائل المتاحة لها، مثل كأشعة الشمس والرياح وغيرها.

ويقول مارتن كاتينوف، رئيس مشاريع الطاقة في شركة أوروبيس البلغارية: “إننا نحاول الحصول على أكبر قدر ممكن من الطاقة النظيفة من مصادر الطاقة في بلادنا. ونعمل على تحسين كفاءة الطاقة واستبدال المصادر التي تنتج انبعاثات غازية كبيرة بمصادر أخرى”. المصادر. ونحن نحاول أيضًا الاستثمار بشكل مستقل في الهيدروجين. “.

وبينما تستمر اجتماعات الخبراء في تسريع التحول في مجال الطاقة، أعلنت أكثر من 60 دولة في قمة المناخ التزامها بالتعهد العالمي للتبريد، للحد من الانبعاثات الناجمة عن الصناعة بنسبة 68٪ في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2050.

تملي قوانين الفيزياء أن الطاقة لا تفنى ولا تخلق من لا شيء، بل تتحول من شكل إلى آخر، ويسعى زعماء العالم إلى تسخير ذلك لصالح البشرية من خلال الاستثمار في الأشكال المستدامة للطاقة التي يمتلكها كوكبنا بطبيعته. ويضمن عدم تجاوز درجة حرارة الأرض عتبة كارثية.

تقارير مصورةحتى عام 2030.. 10 مليارات دولار لدعم الطاقة النظيفة

مصدر الخبر